اخبار الجزائر

هذه التفاصيل الكاملة لزيارة عمل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج إلى إثيوبيا

بصفته المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية، شرع اليوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، في زيارة عمل إلى جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية تدوم يومين.

️ لقاءات مع كل من رئيسة الجمهورية ورئيس الوزراء وجلسة عمل مع نظيره الإثيوبي

حظي وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، صباح اليوم بالعاصمة أديس أبابا، باستقبال من طرف رئيسة جمهورية إثيوبيا، السيدة ساهلي وورك زويدي، حيث نقل لها التحيات الحارة والأخوية من أخيها رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، إضافة إلى مضمون الرسالة التي كلفه بها حول ضرورة إعطاء ديناميكية جديدة للشراكة بين البلدين الذين تربطهما علاقات صداقة وتعاون تاريخية تعززت بالتوقيع، في جوان 2013، على إعلان الشراكة الاستراتيجية.

و من جانبها، أشادت الرئيسة ساهلي وورك زويدي بجودة الروابط التاريخية بين الجزائر وإثيوبيا وأكّدت التزامها بالعمل مع أخيها الرئيس عبد المجيد تبون من أجل توطيد وتعزيز التعاون الثنائي بجميع أبعاده. كما نوّهت بدور الجزائر وإسهاماتها الكبيرة في خدمة السلام والاستقرار في إفريقيا، مشيرة في هذا السياق إلى الوساطة الجزائرية الناجحة بين إثيوبيا وإريتريا، داعية الوزير لعمامرة إلى نقل تحياتها الحارة إلى السيد رئيس الجمهورية، وكذا تمنياتها الصادقة بالتقدم والازدهار لدولة وشعب الجزائر.

كما استقبل السيد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج من قبل رئيس الوزراء الإثيوبي، السيد أبي أحمد، حيث نقل له رسالة من رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون. شكّل اللقاء مناسبة للتأكيد على تمسك الطرفين بالشراكة الاستراتيجية بين البلدين وتطلعاتهما المشتركة لتعزيز السلام والاستقرار في مختلف مناطق القارة، فضلا عن التضامن والتعاون بين المجموعتين الأفريقية والعربية.

و اختتم السيد رمطان لعمامرة اليوم الأول من زيارته بعقد جلسة عمل مع نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية السيد ديميكي ميكونين، تم خلالها إجراء دراسة معمقة للتعاون الثنائي في المجالات الاقتصادية والتجارية، وكذا تبادل وجهات النظر حول القضايا ذات الاهتمام المشترك على المستويين القاري والدولي.

️ تعزيز الشراكة الاستراتيجية والتشاور حول قضايا الساعة

أبرزت المناقشات بين الطرفين إرادتهما المشتركة في تعزيز التعاون الثنائي في جميع المجالات لجعله منسجما مع العلاقات السياسية المتميزة. كما تم التأكيد على ضرورة تكريس البعد الاستراتيجي للشراكة من خلال مبادرات ملموسة قادرة على الاستجابة لتطلعات الشعبين الشقيقين.

وفي هذا السياق، تم الاتفاق على الشروع في التحضير لعقد الدورة الخامسة للجنة المشتركة للتعاون الجزائري الإثيوبي والإسراع في استكمال مشروع الاتفاقية قيد النظر بخصوص الخدمات الجوية للسماح بفتح خط جوي مباشر يربط عاصمتي البلدين.

و على الصعيدين الإقليمي والدولي، سجّل الطرفان بارتياح تقارب مواقفهما بشأن القضايا التي تم تناولها، بما في ذلك على وجه الخصوص الجهود المبذولة لإسكات البنادق في جميع بؤر التوتر في جميع أنحاء القارة، نظام عمل الاتحاد الأفريقي وآفاق تعزيز الشراكة بين أفريقيا والعالم العربي.

وفي هذا الصدد، تم التأكيد بشكل مشترك على ضرورة تعزيز دور الاتحاد الأفريقي من أجل إعلاء القيم والمبادئ والأهداف المنصوص عليها في القانون التأسيسي للاتحاد.
سمية.ب

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. سمية بن رازق ، من الافضل لك كصحفية مراسلة لولاية ڨالمة
    ان تهتمي بالشأن المحلي لمنطقتك ، اتركي الاخبار الوطنية لاصحابها ، لو تبقي تكتبي على هذا النحو لن تتعملي ، الصحفي المراسل لابد له ان يبدع في نقل اخبار منطقته بذكاء ويبحث عنها في كل زاوية …..تحياتي

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى