تحقيقات

ميلة / فرجيوة …مدينة تاريخية لايمكن تجاهلها والسجن الاحمر الابرز في المنطقة

عندما نتحدث عن مدينة فرجيوة أو فج مزالة كما يسميها السكان القدماء فإننا نتكلم عن منطقة تاريخية حافلة بإنجازات سواء كانت ثورية او حديثة ، نتخللها انداك حيث كان أحد أبناء عائلة منتوري يعمل طبيب الرئيس الراحل هواري بومدين رحمه الله كما أنجبت المنطقة العديد من الأسماء يوجد بالمدينة ثلاث فرق رياضية لكرة القدم أبرزها شباب فرجيوة الذي تأسس سنة 1936 ويحمل اللونين الأحمر والأبيض ينشط في القسم الجهوي الأول لقسنطينة وبالرغم من امتلاكه لقاعدة جماهيرية في المنطقة الا أنه لا يزال ينشط في الأقسام السفلى ، جيل بوروح يحمل اللون الأزرق تأسس سنة 2010 وينشط في شرفي ميلة، نجم فرجيوة يحمل اللون الأخضر والأسود موقف مؤقتا. كرة اليد : شبيبة فرجيوة تنشط في القسم الثاني لكرة اليد، شباب فرجيوة والذي أنشأ حديثا. بالاضافة إلى فرق المصارعة في الكاراطي والذي يقدم وجها مشرفا للمدينة في كل منافسة. تضم المدينة ملعب وحيد وهو ملعب بيري السعيد بوسط المدينة بالاصافة إلى قاعة متعددة الرياصات ذات طراز عالمي بمحاذاة المحطة الغربية للمسافرين. يوجد بمدينة فرجيوة بيت للشباب يحمل اسم المجاهد عرفي أحد أكبر المجاهدين بالمنطقة، ويقع بمحاذاة المحطة الغربية للمسافرين. كما يوجد هناك فندق وحيد وسط المدينة قرب مقر البلديةو فندقان في طور الانجاز تابعن لخواص.فج امزالة عاصمة القبيلة الامازيغية كتامة وممر قالامازيغ وملتقاهم من القبائل الصغرى الى الكبرى ،فج مزالة ذاكرة مدينة تشهد على ان اعراشها الكبيرة الامازيغية بدوار الروسية وجبال الحلفاء ومعهما راس فرجيوة وعرش جميلة وطلحة ،قد شكلت منطقة عصية على فرنسا مما جعلها تحضر الى المنطقة لاخضاعها 17قايد معروفين كلهم بعضهم من جيجل او من بجاية او من بوسعادة ،ووشيدت السجن الاحمر ليكون مركز تعذيب واستنطاق كل من مر منه لم يزل يتذكر ويلاته ،السجن الاحمر ذاكرة وطن تشهد رهبة المكان على ارواح من عذبوا وكتبوا اسماؤهم على جدرانه ،تذكر الخونة باسمائهم وحركى لانتية ومن ولاهم ،فج امزالة وقصر الاغا الشاهد على ذاكرة عثمانيين خلفوا لهم وجودا اسريا وارثا تاريخيا ،فج مزالة بموروثها الامازيغي واليهودي والعربي والتركي والفينيقي تؤكد على عراقة مدينة وقبيلة من الكتمان صنعت دولة بمصر الكنانة ،وللذين يريدون ان ينسوا التاريخ هنا ومكان يقول حتى لا ننسى ،زيارتي للسجن الاحمر ،ومكتب ابناء الشهداء استوقفني على وطن رغم ،كل محاولات النسيان التي يسعون لاجلها ،يجعلك السجن الاحمر تشعر بقشعريرة ورهبة حين تدخله ،وتعرف معنى الحرية ،فج امزالة التي كانت انمازيغية ولم تزل ،تاريخها الوطني الحافل يشهد على من مروا ،لتظل ذاكرة المكان ضد النسيان .

عاصفة حياة زدام

الجزائرية الخبر

الجزاىرية الخبر جريدة الكترونية اخبارية تهتم بكل مايتطلع إليه القارئ الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى