منوعات

الكاتبة الصاعدة و المبدعة “أمينة الفكاير “في حوار لها مع الجزائرية للصحافة

▪︎الكتابة شغف امتطيته بدافع مجاراة الواقع بتوقيعه عبر خواطر ورسمه ضمن نوادر تحاكيه بامتياز ▪︎

أجرت الحوار:أحلام كرادرة

1-النبذة المختصرة التي يمكنني أن أقدمها عن نفسي: طالبة جامعية تخصص فلسفة سنة ثالثة ليسانس طالبة في مدرسة خاصة اللغة الإنجليزية كاتبة روائية هاوية مشاركة في عدة كتب جامعة ورقية وإلكترونية تصل حوالي 26كتاب من أهمها شهقة حلم أول خطوة خطوت بها العالم الأدب وكتاب إذا أحبك الله الكتاب الذي يتحدث عن حسن الظن بالله وكتاب جنود إنسانية وكتاب أنامل أنثى والعديد من الكتب الأخرى .. مؤلفة كتاب إلكتروني بعنوان خبايا الحياة وقريبا كتاب إلكتروني ثاني تحت عنوان كوني إمرأة واعية.. وعلى وشك إنهاء رواية سأجعلها ورقية بإذن الله ..وقارئة لعدة كتب في مجال التنمية البشرية..ولن يتوقف شغفي في القراءة والكتابة بإذن الله

2-إكتشفت موهبتي من طرف صديقة لي ،هي أيضا كاتبة ،إقترحت علي موضوع المشاركة في الكتب الجامعة بعد إعجابها بالخواطر التي أكتبها على مواقع التواصل الإجتماعي خاصة الفايسبوك..،وفعلا كانت النتيجة مولعة بالنجاحات..

3-شغف الكتابة لم يبعدني عن الدراسة قط ،بالعكس كان دافع محفز بالبحث أكثر والتثقف من خلال قراءة الكتب..

4-أكتب في نمط إجتماعي ،أكتب من الخيال ولكن كلها قصص وحوادث من الواقع ،ووقعت مع أشخاص

5-نصيحة لكل كاتب في بداية مشواره الأدبي أن يواجه تحديات وصعوبات ولكن لا يترك الكتابة لا شيء مستحيل من أراد إستطاع.

6-نشاطات خارج الكتابة تمثلت في قراءة الكتب

7-ينقص الحقل الثقافي في الجزائر الدعم ووضع الثقة والتحفيز في كل مبدع شغوف

8-أخيرا في ختام حواري أقدم الشكر لكل من حفزني ورسم إبتسامة على وجهي ولكل كاتب شغوف عاشق للكتابة أتمنى له عالم من الإبداع ناجح ونافع للوطن العربي عامة والوطن الأم الجزائري خاصة. شكراً

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى